عمليات تصغير الثدي

ليست هناك مقاسات جمالية محددة للثدي و لكن يجب أن يكون الثدي متناسق مع بقية الجسم و يجب ألا يكون مترهلا أو متدليا كما يجب أن يكون الثديين متساوين في الحجم و المستوى. كبر حجم الثديين ليس له أسباب مرضية في معظم الأحوال و أحيانا يصل الحجم إلى درجة التضخم .  الفتيات اللائى يعانين من كبر ملحوظ في حجم الثدي قد يعانين من الام في الكتف أو في الرقبة و قد يعانين من التهابات جلدية في الثنيات أسفل الثدي. بالطبع كبر حجم الثدي يسبب تدليه. علاج مثل هذه الحالات هو عمليات تصغير الثدي و فيها يتم تصغير و رفع الثدي في نفس الوقت.
من ناحية أخرى تعانى العديد من السيدات من ترهل و تدلى الثدي بالرغم من أن حجمه يكون طبيعيا أو حتى أقل من الطبيعي و يكون السبب عادة هو ما بعد الرضاعة و كلما زادت مرات الرضاعة زاد الترهل. علاج مثل هذه الحالات هو عمليات شد الثدي و فيها يتم تصليح ترهل الثدي عن طريق رفعه مع المحافظة على حجمه الطبيعى.  

س. كيف تتم عمليات التصغير و الشد ؟

 ج. قبل العملية يتم الكشف الطبى على الثديين لأثبات سلامتهما من أى أمراض أو أورام. كذلك يتم تحديد مدى كبر و تدلى الثدي عن الطبيعى عن طريق أخذ مقاسات معينة. يناقش الجراح معك اذا كان المطلوب هو رفع الثدي فقط أم تصغيره في نفس الوقت و ما مدى التصغير المطلوب. ثم يقم الجراح بشرح خطوات العملية و أماكن الجروح و الآثار المتوقعة منها.
تجري مثل هذه العمليات تحت مخدر كلى و هي عملية تستغرق حوالي أربع ساعات. لذلك يجب أجراء تحاليل شاملة لمعرفة أستعداد الجسم لهذه العملية. من خلال جروح أسفل الثدي و حول الحلمة يتم تعديل شكل الثدي و يتم رفعه إلى المستوى الطبيعى. في حالات التصغير يتم إزالة أجزاء من الدهون و الغدد من داخل الثدي للوصول للحجم المطلوب. بعد انتهاء العملية يتم وضع ضمادات و أربطة للمحافظة على الشكل الجديد للثدى.

س. و ماذا بعد العملية؟

ج. عادة تحتاج مثل هذه العمليات إلى تنويم بالمستشفى من يوم إلى يومين حتى يستعيد الجسم نشاطه و حيويته. يتم في هذه المدة أعطاء المضادات الحيوية عن طريق الوريد و  أعطاء المسكنات القوية و متابعة الملاحظات الحيوية. يقوم الجراح المعالج بكشف الجرح و الاطمئنان على العملية قبل خروج

 

 

appointment المواعيد