س: هل يمكن شفط الدهون بعد الولادة مباشرة؟ وما هو انسب وقت لذلك؟

ج. يمكن ذلك وان كان الافضل الانتظار من 3 – 6 شهور بعد الولادة حتى يستقر حجم البطن خاصة اذ ان تضخم البطن وارتخاء الجلد غالبا ما يتحسن خلال الشهور الستة الاولى بعد الولادة خصوصا اذا قامت المرأة بتمارين رياضية لتقوية عضلات البطن كما هو معلوم.

س: ما هي مخاطر الجلطات وما نسبتها بعد عمليات شفط الدهون؟

ج. ان من أكثر العمليات التي تم اجرائها في العالم بعد حقن البوتكس هي عمليات شفط الدهون وفي معظم المراكز الطبية تجرى هذه العملية بتخدير عام أو موضعي ولكن في صورة جراحة اليوم الواحد مما يقلل نسبة الاصابة بالجلطات لان فترة تنويم المريض هي قصيرة في الغالب. ونسبة اصابة المرضى بالجلطات في عملية شفط الدهون ليست باكثر من العمليات الاخرى حسب الاحصائيات المختلفة في اوروبا وامريكا.

س: ما هي اكبر كمية من الدهون يمكن شفطها في المرة الواحدة؟

ج. قام بعض الجراحين بتسجيل ارقام وصلت إلى أكثر من ثلاثين ليترا في عملية واحدة كرقم قياسي في شفط الدهون. فعملية شفط كمية كبيرة تزيد عن 5 ليترات من الدهون تتطلب تنويم المريض في المستشفى لعدة أيام ومراقبة حالته الصحية، اذ ان شفط هذه الكميات يزيد من نسب المضاعفات التي يمكن ان تحدث للمريض. ولذلك يحرص كثير من الاطباء على إجراء تحسين القوام على عدة جلسات تتناول في كل مرة جزء من الجسم مما يزيد من درجة امان العملية ويقلل فترة النقاهة ويتم في المرة الواحدة شفط كمية من الدهون لمساحة لا تتجاوز 20% من المساحة السطحية للجسم أو 5 ليترات من الدهون الصرفة. وقد يقرر الطبيب ان يتجاوز هذه الارقام لاعتبارات معينة عند المريض ويأخذ باسباب السلامة والوقاية من المضاعفات اللازمة لعمل هذه العمليات ومنها ابقاء المريض في المستشفى عدة أيام حتى تستقر حالته وتتوازن سوائل الجسم وعناصره.

س: هل يمكن لمريض الربو أو السكر ان يستفيد من عمليات شفط الدهون؟

ج. لا شك انه يمكن ذلك لمرضى الربو أو السكر أو ارتفاع ضغط الدم ولكن بعد ان يتم ضبط هذه الامراض حتى يصل هؤلاء المرضى إلى مستوى المرضى العاديين الذين لا يعانون هذه الامراض. كما لا يوجد علميا ما يثبت ان خطورة هذه العمليات تزداد عند مرضى الربو أو زيادة ضغط الدم أو السكر.

 

appointment المواعيد