س: المريض الذي يعاني من زيادة مفرطة في الوزن هل يمكن ان يستفيد من عملية شفط الدهون ؟

ج. أكثر من يستفيد من عملية شفط الدهون هم الذين يريدون تحسين قوام الجسم في مناطق محددة منه سواء اكانوا ممشوقي القوام ام مصابين بالسمنة ويمكن لهؤلاء إزالة الدهون من المناطق البارزة بروزا غير مناسب لشكل الجسم مع بقاء الهيئة العامة للجسم كما هي من النحافة أو السمنة. اما اذا كان المطلوب انقاص الوزن للذين يعانون السمنة المفرطة فليست عملية شفط الدهون هي التي تلبي هذه الرغبة بل ان اتباع رجيم غذائي اولى في هذه الحالة، كما ان هناك عمليات تجرى لانقاص الوزن سواء بعمليات تدبيس أو تصغير المعدة مما يساعد نسبة كبيرة من هؤلاء المرضى على التخلص من الوزن الزائد وبصورة متناسقة لكافة أجزاء الجسم. 

س: هل يمكن استعمال الدهون التي يتم شفطها من الجسم في تعبئة مناطق أخرى من الجسم كالوجه مثلا؟

ج. نعم يمكن ذلك بل ان هذه من افضل طرق تعبئة المناطق التي تحتاج إلى تكبير كالشفتين والوجنتين والذقن وبعض المناطق الاخرى. وهي وسيلة تعبئة طبيعية من نفس جسم الانسان ولكن تحتاج هذه الطريقة إلى عدة جلسات للحصول على الاثر المطلوب وهو اثر دائم على خلاف ما يظن الكثير من الناس.

س: عند شفط كميات كبيرة من الدهون هل يلزم ان تجرى عملية لشد الجلد اذا ترهل وهل يتم ذلك خلال العملية نفسها ام لاحقا؟

ج. تؤدي الدهون الزائدة في بعض الحالات إلى استطالة دائمة في الجلد مما يتسبب في ترهل المنطقة التي يتم الشفط منها ويختلف الناس في ذلك حسب السن والجنس ومرونة الجلد.ويستطيع الجراح التجميلي ان يتوقع حسب خبرته ذلك، ودائما يتم اخبار المريض بذلك قبل العملية بحيث يكون على علم تام بما يتوقع حدوثه بعد اجرائها. وفي الحالات التي يجزم الطبيب بحدوث ترهلات لا تختفى مع الزمن وينصح المريض باجراء عملية شد للجلد كما يحدث في عمليات البطن.

 كما ان مرضى السمنة المفرطة الذين يجرون عمليات التخسيس بواسطة ربط المعدة أو تصغيرها كثيرا ما يعانون من مشكلة ترهل مناطق في البطن والجنبين والظهر والذراعين والفخذين ويمكن لجراح التجميل هنا ان يساعد هؤلاء المرضى بازالة هذه الترهلات بواسطة استئصال الجلد الزائد وعمليات شد لهذه المناطق مما يعطي اثرا مقبولا لكثير من هؤلاء المرضى.

 

appointment المواعيد